14 septembre 2010

ابتدائية تطوان تبرئ متهما بعرقلة صلاة العشاء في رمضان

بإحدى أحياء جبل درسة بتطوان، باع جماعة يشرفون على مسجد، يعرف باسم الحزام الأخضر، بقعة أرضية لمواطن يمتهن توزيع الحليب مع شركة كولينور. بعد كد وجهد وتمزيق للأضلع، تمكن هذا المواطن، الأب لثلاث طفلات، اعتدن على إحراز المراتب الأولى في دراستهن، بمدارس الدولة.. تمكن؛ من بناء شقة له ملاصقة للمسجد المذكور. لكن، لم يكن بإمكانه، إدخال الماء والكهرباء، ولا حتى إحداث الواد الحار نظرا لظروفه الإجتماعية. مع مرور الزمن، قرر أن يصبح مثل بقية خلق الله، إلا انه ووجه برفض شديد من قبل ثلاث أشخاص من المسجد يوجد من ضمنهم الإمام، بحجة أنه من الضروري عليه ان يقدم للمسجد 10 ألف درهم ليتمكن من الإستفادة من ربط الواد الحار، بمجاري المسجد. إذاك تقدم بدعوى قضائية، انتهت بالحكم لصالحه سنة 2006 . وهو ما جعله يفكر في توفير بعض المال لتأدية ما يستوجب لفائدة شركة أمانديس.

للمزيد من التفاصيل، أنقر على الملف المرفقbaraa


Posté par Vllez ns ecrire à 00:26 - Commentaires [0] - Permalien [#]


Commentaires sur ابتدائية تطوان تبرئ متهما بعرقلة صلاة العشاء في رمضان

Nouveau commentaire